محمد فتحي

■ فى ذكرى الأربعين: اللهم أضحك جلال عامر فى الجنة، كما أضحكنا فى الدنيا، واجعل الزبانية يتحملون ما سيقوله عنهم، والبركة فى رامى جلال عامر.. رحمة الله عليك يا عم جلال.. الفاتحة. ■ أزمة بنزينن جديدة،...
منذ 8 سنىة
آلام ما قبل مجيئك وآلام المخاض فيك ثم الفرحة والابتسامة، أول حضن، رائحة جسدها التى تبكى لو لم تشمها، هدهدتها لك حتى تنام، طبطبتها التى تطمئنك، صوتها الذى تميزه قبل تمييز الأشياء، رخامتك وأنت توقظها...
منذ 8 سنىة
الله أكبر ولله الحمد. أخيرا نطق عمرو خالد. أخيرا وصف الطاغية بأنه «سفاح»، ودعا عليه صراحة: «اللهم انتقم منه». أخيرا سمى الأمور بأسمائها وتكلم دون مواربة وفى لحظة فارقة وسط كل الدماء والناس التى تقتل...
منذ 8 سنىة
لم أفهم السلفى الذى يعمل فى دفن الأموات لوجه الله تعالى (هكذا كتب فى صفحته على «فيسبوك»)، والذى علق على مقالى «رئيس يأخذك للجنة» بأننى.. حمار، وهو ما أذانى بشدة (لأنه شبهنى بواحد صاحبنا)، والغريب أنه...
منذ 8 سنىة
القدرات اللغوية الخطابية لدى الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل أكبر بكثير من قدراته السياسية ومؤهلاته لدخول الرئاسة. ورأيى أن من سينتخبه هو من كفر بالسياسة فوضع الدين بديلا لها أملا فى رئيس يأخذه إلى الجنة...
منذ 8 سنىة
خرج باحثًا عن طعامه، بعد أن مرضت اللبؤة. وجد ثعلبًا، لكنه لم يقترب منه، حين اختار الثعلب أن يلعب دور الميت، وتمدد على الأرض دون حركة. لا يزال الأسد يحافظ على أخلاقه، فلا يأكل الجيف، ولا يزال يحافظ...
منذ 8 سنىة
تخيل أن ترى جريمة قتل يرتكبها العشرات، فتصف الأمور بأسمائها بمنتهى الشجاعة لتقول إن من فعلوا ذلك (قَتلة)، فيخرج لك من يدافع عن القَتلة الذين ربما يكونون معروفين له بالاسم ليقول لك: عيب.. لقد تجاوزت...
منذ 8 سنىة
إزيك.. عامل إيه؟ شوف بقى: لو إنك لن تنتخب عبد المنعم أبو الفتوح أو حازم أبو إسماعيل لأنك غير مقتنع بأيهما كرئيس جمهورية فأنت رجل محترم، أيا كانت تفاصيل هذا الاقتناع، وهو شىء لا يخصنى، لأننى لن أمارس...
منذ 8 سنىة
من الأفضل أن لا تدع ابنتك تنزل إلى الشارع، فمن الممكن أن يخرج عليها بلطجية وبقوة السلاح يخطفوها ويغتصبوها، بينما الشرطة التى لم تعد بكامل قوتها بعد والتى تدافع عنها ليل نهار ضد العيال بتوع التحرير...
منذ 8 سنىة
نشرت بعض الصحف حيثيات حكم البراءة الذى حصل عليه الطبيب المجند فى قضية فحص العذرية، والتى رجعت إلى تناقض فى أقوال الشهود. بحثت عن التناقض فوجدت أن شاهدات شهِدْن باسم سجانة بخلاف الاسم الذى شهدت به...
منذ 8 سنىة
كان يحزق وهو يهتف فى حماس لافت تخشى به على بواسيره منه: «هما كانوا بيخططوا إن المصرى يتغلب.. والجمهور.. يتخبى عليها بالنتيجة.. لكن للأسف.. وبفضل ربنا.. اتغلبم.. مش واحد.. ده اتنين.. ده تلاتة....
منذ 8 سنىة
لا أعلم لماذا اعترض كثيرون على ترشح جدو منصور حسن للرئاسة، مع أن جدو مبارك حكمنا، وجدو عمرو موسى مرشح، وجدو أحمد شفيق مرشح، وجدو طنطاوى يدير شؤون البلاد، وجدو الجنزورى رئيس وزرائنا، و«جدو حبيبى»...
منذ 8 سنىة
أعرف من الأصنام التى كان الناس لها عاكفين، وما زالوا، ودا وسواعا ويغوث ويعوق ونسرا والمشير طنطاوى والشيخ حسان. لو انتقدت المشير سيخرج عليك من يخوِّنك ويتهمك بالعمالة وتخريب البلد. المشير بنى آدم يخطئ...
منذ 8 سنىة
الكتاب ممتع، والكاتب سهل ممتنع دهس كواليس الصحافة بعمله فى الكثير من الصحف الخاصة، لذلك فالكتابة عن «البغاء الصحفى» لأشرف عبد الشافى، والصادر عن دار ميريت، تبدو مغرية لما يحويه الكتاب من ملاحظات...
منذ 8 سنىة