محمد فتحي

عصام.. قرف

للثورة أخطاؤها، وعصام شرف ليس مجرد خطأ، بل خطيئة، وإذا كنا نلوم حتى يومنا هذا أحمد شفيق، رئيس الوزراء السابق، الذى استعان به المخلوع لإنقاذه من تورطه فى «موقعة الجمل»، ونتهمه بأن يديه ملطخة بالدماء، فالأولى أن نتهم عصام شرف الذى جاءت به الثورة، لأن يده ملطخة أكثر من غيره، إضافة إلى فشل ذريع ومذرٍ، وقدرة لا مثيل لها على النطاعة السياسية. عصام شرف مسؤول عن مذبحة ماسبيرو. مسؤول عن بهدلة الناس وسحلها فى أحداث السفارة الإسرائيلية. مسؤول عن سقوط شهيد فى أحداث العباسية. مسؤول عن فض اعتصامات بالقوة المفرطة. مسؤول عن عدم حصول العديد من أسر الشهداء على حقوقهم حتى يومنا هذا. مسؤول عن اختياره وزراء فاشلين، وعن صمته وتواطئه أمام المجلس العسكرى وما يمليه عليه من أفعال ضد الثورة التى أتت به، فخضع لشهوة الكرسى، ونسى فضيلة الثورة، ولم يتخذ موقفا رجوليا بالانسحاب والاستقالة والعودة إلى ميدان التحرير، كما وعد فى حال فشله، وهو أفشل من أن يفعل ذلك. عصام شرف مسؤول عن العيون التى ضاعت برصاص الداخلية فى عهده. والشهداء والقتلى الذين ماتوا بسبب نطاعته، ومع ذلك فقد أى شعور سياسى أو مشاعر طبيعية لدى بنى آدم حقيقى يشعر ويحس. عصام شرف.. أشعر مع ذكر اسمه بمنتهى القرف.

القسم: 
صورة / فيديو: 
المصدر: 

هل ينام طنطاوى؟

هل يضع رأسه على وسادته فى نهاية كل ليلة وينام قرير العين هادئ مطمئن البال، وهو مضطجع على جنبه الأيمن؟ هل يحلم أحلاما سعيدة؟ ألم تزره وجوه الضحايا الذين سقطوا برصاص الداخلية أو الجيش بسبب إدارته الخاطئة والفاشلة لأمور البلاد؟ هل هو مسرور باستهداف الأعين من ضباط الداخلية التى يدعمها؟ هل شاهد فيديو مقتل بهاء السنوسى على يد قناص؟ هل شاهد فيديو سحل الجنود لـ(جثة) أحد المتظاهرين؟ هل شاهد الفيديو الذى يتفاخر فيه ضابط شاذ باستهداف عين شباب الثورة ويرد عليه آخر: جدع يا باشا؟ هل هكذا تحمى الثورة يا سيادة المشير؟ لماذا أمرت بضرب الثوار وإحراق الموتوسيكلات التى تنقل المصابين للمستشفيات؟ كيف قبل شرفك العسكرى إهانة وتحرش الجنود بطبيبات المستشفى الميدانى الذى اعتدى عليه مجموعة من الشواذ ومعدومى الإنسانية لمنع معالجة المصابين؟ لماذا لم تستفد من درس مبارك يا سيادة المشير؟ أنا أعلم أنك لن تجيب عن هذه الأسئلة، لكن الإجابة ستكون إجبارية عند الله عز وجل يا سيادة المشير حين يسألك عن كل هذه الدماء، فاستعد للإجابة.

القسم: 
صورة / فيديو: 
المصدر: 

وضع ثابت!

«وقف الشريط فى وضع ثابت. دلوقتى تقدر تفحص المنظر». على تويتر نصحنا صديق بتعديل التاريخ لـ25 يناير. تتغابى الداخلية والمجلس مختبئ خلف هراوات الأمن المركزى والتليفزيون المصرى يستضيف مرتضى المتهم فى موقعة الجمل ليعلق على الأحداث، وأنا أنتظر مداخلة من مبارك الذى أعتقد أنه سيجريها خلال أيام، «مفيش ولا تفصيلة غابت، وكل شىء بيقول وبيعبر». اللواء سيدهم (بتاع) الداخلية يؤكد أن الشرطة لم تستخدم رصاصا بينما يسقط ثلاث قتلى! «دلوقتى تقدر تفحص الصورة». (الفنجرى) يلعب دور (الشريف)، ويتحدث عن أجندات وناس قابضة. «انظر تلاقى الراية منصورة. متمزعة لكن ما زالت فوق. بتصارع الريح اللى مسعورة». غازات الداخلية المفرطة تثبت أن المتظاهرين أكّلوهم (كرنب) كتير، ولا أحد من مرشحى الرئاسة على مستوى الحدث. «انظر تلاقى البلاد. أجيال ورا أجيال. رافعاها باستبسال». يستقبل الألتراس فى الميدان استقبال الأبطال. «ونزيف دما سيال». طبيب أسنان فقد عينه الأولى فى الثورة (الأولى) ها هو يفقد الثانية، و(بتاع) الداخلية يؤكد أن الشرطة ملتزمة بضبط النفس. تخرج الإسكندرية ويقتل ناشط بطلق نارى فى الرأس من قناص، ومع ذلك يحمون مديرية الأمن. تخرج السويس برجالها ضد الظلم والغباء. وأنا أتذكر صلاح جاهين. «قال المكنجى رجوع مافيش. عيش طول مافيك أنفاس تعيش. بص شوف. ركن الشباب فيه ألف مليون شاب. ومش عاجبهم لا وصى ولا أب. انظر إليهم وانت تتذكر. ليه ضربة صابت؟، وضربه خابت؟، وضربة وقفت بالشريط فى وضع ثابت».

القسم: 
صورة / فيديو: 
المصدر: 

سين وجيم

س: ما رأيك فى حازم أبو إسماعيل؟ ج: راجل محترم وواضح. س: لماذا وصل فى آخر المليونية التى دعا إليها؟ ج: النجم بيوصل متأخر. س: لماذا سأل حازم عن زوجات وبنات الحاضرين ولم يحضر معه زوجته أو بناته؟ ج: هيجيبهم المرة الجاية وخليك فى حالك. س: لماذا أعلن أبو إسماعيل عن انتهاء اليوم دون اعتصامات؟ ج: عشان من مصلحة الإسلاميين إن الانتخابات تتعمل بسرعة عشان تكتسح. س: ألا يعد ذلك لعبة سياسية قذرة؟ ج: بس ما تقولش لعبة. س: لكنه تقديم لمصلحة تيار على مصلحة بلد. ج: هه؟ س: ألا يعد ذنب الناس التى اعتصمت وفضوا اعتصامهم بالقوة أمس فى رقبة أبو إسماعيل الذى «خلى بيهم» فى أعقاب مليونية حقيقية كانت تستطيع إجبار العسكر على تنفيذ مطالبها ووضع برنامج لتسليم السلطة؟ ج: هو ماقالش لحد ماتعتصمش. س: لماذا إذن دعا إلى مليونية ما دام قال نفس الكلام الذى يقوله فى الفضائيات؟ ج: التحرير كان واحشه. س: طب لماذا نقل كلمته حصريا على قناة «الحكمة»؟ ج: أمال عاوزه ينقلها على «روتانا سينما». س: ألا تتفق معى أن مليونية المطلب الواحد بدا كأنها ترويج لمرشح وتيار أكثر مما هى ترويج للمطلب الواحد؟ ج: مش عاجبك ماكنتش نزلت. س: ألا ترى أن نزولى من أجل البلد أهم من أى اختلاف؟ ج: إحنا البلد.. وبدل ما انت عمال تسأل خلينى أسألك: مش عيب يرفعوا له الجزمة بعد كلمته؟ ج: عيب طبعا.. بس كنت عاوزهم يرفعوا إيه؟

القسم: 
صورة / فيديو: 
المصدر: 

6 إبليس

بعد مبيعات أسطورية لشركة «بروكتر آند جامبل» العابرة للقارات، انتشرت شائعة تقول إنها تحالفت مع الشيطان لزيادة أرباحها، وأنها تعطى نسبة لطائفة تعبد الشيطان، كما أن النجوم الموجودة فى شعارها الشهير الذى يمثل شخصا ينظر للنجوم فى السماء تشكل الرقم 666، وهو رمز من رموز الشيطان، ولا تزال الشائعة مستمرة حتى يومنا هذا رغم خطئها، فى إثبات حقيقى لقدرة الشائعة على التشويه. فى القرن التالى سيخرج اللواء حسن الروينى قائد المنطقة المركزية يتفاخر بأنه كان يطلق الشائعات فى ميدان التحرير، ويتهم حركة 6 أبريل التى كانت تقاوم الفساد ومبارك فى وقت كان يقول فيه سيادته «تمام يافندم» بأنها تتلقى تمويلا من الخارج. «6 أبريل» التى دعت إلى الثورة والتى نظمت أكبر وأشهر إضراب فى تاريخ مصر فى عز جبروت مبارك. «6 أبريل» التى شوه فيها كل من هب ودب. «6 أبريل» التى دفعت وما زالت تدفع ثمن مواقفها الوطنية. «6 أبريل» التى ألصقوا اسمها بالشيطان من جديد ليقولوا عليها «6 إبليس» فى محاولة قذرة لتشويهها. «6 أبريل» التى سارعت إلى تقديم بلاغ ضد نفسها للتحقيق معها فى هذا الزعم والافتراء أثبتت لجنة تقصى الحقائق براءتها. فى انتظار اعتذار الروينى لحركة 6 أبريل بعد أن عرف الناس من له علاقة بإبليس فعلا.

القسم: 
صورة / فيديو: 
المصدر: 

انزل

لا تصدق أن نزولك اليوم للميدان هو خراب لمصر، بل لو جئت للحق، هو تشجيع لعودة مصر من سفرها الطويل بعد الثورة، واستيلاء القوى السياسية والمجلس العسكرى على ممتلكاتها وحقوقها المختلفة بينما هى ولا هنا. لا تنزل من أجل وثيقة السلمى أو لتأييد تيار ما، لكن انزل من أجل مصر، لا سيما أن القوى السياسية التى لم تستطع التوحد لم تفعل شيئا تجاه إشارات وتلميحات وتصريحات المجلس العسكرى لاستمراره حتى 2013، ولنخبط دماغنا فى الحيطة. حيطة مصر ليست مايلة فلا تجلس فى بيتكم، بل انزل لتطالب بأن يرحل «العسكرى» ويكف عن ألاعيبه للبقاء، فبعد أن وعد بالرحيل بعد ستة أشهر ها هو استحلاها، وسيجلس على أنفاسنا حتى 2013. يا أخى لو فيه الخير ما كان رماه الطير. لو كان فيه أمل ما كنا تركناه، لكن ها هى البلطجة كما هى، وها هو فشل مزرٍ فى الإدارة السياسية للبلاد مع انفلات أمنى، واستمرار الفاسدين والفلول فى الحكم مع تصرفات وقوانين وقرارات ضد الثورة، ونطاعة لا مثيل لها. لو استمر المجلس حتى 2013 نصف مرشحى الرئاسة سيستجيبون إلى نداء الطبيعة وهايعملوها ويموتوا أصلا، فأغلبهم فوق السبعين وبعد ده كله سيخرج من يقول إن المجلس العسكرى هو الحل.. يا أخى…..وإلا بلاش.

القسم: 
صورة / فيديو: 
المصدر: 

نزول البرادعى

أمس، ظهر البرادعى مع زميلنا عمرو الليثى فى «90 دقيقة» وهو يطوف منطقة تل العقارب ويتحدث عن العشوائيات والفقر. للوهلة الأولى قد تعجب بالبرادعى، لكن دعنى أصدمك وأقول لك إن الفكرة هى فكرة عمرو الليثى فى الأساس وكان سينفذها فى قناة «التحرير»، لكن البرادعى مواعيده لم تكن (ظابطة)، وها هو البرادعى ينزل بصحبة الكاميرات والمعاونين وأفراد حملته. قبل نحو شهر جمعتنى ظروف عمل بالبرادعى فى لقاء سريع لم يستغرق دقائق. كانت المرة الأولى التى ألتقيه فيها، فسألته: مش ناوى تنزل للناس يا دكتور؟ رد الرجل: ما إحنا بننزل. لم أكمل حوارى مع الرجل الذى دخل تصوير أحد البرامج، لكن استوقفتنى كلمته: «ما إحنا بننزل». أين نزل البرادعى ليلتقى بالناس الحقيقية غير المسيسة؟ متى قرر البرادعى النزول للبسطاء وتحسين صورته عندهم وهم لا يزالون يرونه عميل أمريكا الذى يجب محاربته؟ هل اكتفى البرادعى بـ«تويتر» ليكتب وينظِّر ويحلل، ونسى أن أصوات «تويتر» وحدها لن تجعله ينجح فى أى انتخابات، أم اكتفى برصيد قديم من تصريحات ونضال لا يكتمل إلا بالتفاف الناس، لا بعدد الفولورز. الواقع يقول إنه بينما يقبع البرادعى فى فيلته فى الصحراوى يفكر فى تويتة اليوم، فهم عمرو موسى وأحمد شفيق وباقى المرشحين الفلّة ونزلوا للناس التى أحسنت استقبالهم، بينما البرادعى ولا هنا.. خلى «تويتر» ينفعه.

القسم: 
صورة / فيديو: 
المصدر: 

عنوان مصر

ها هو المفتى وأبو إسحاق الحوينى يواصلان معركتهما فيستمر الأول فى قضيته ويرفض الثانى الاعتذار وتقوم القناة الفضائية التى يقدم فيها الحوينى برنامجا، بعمل حملة تضامن معه ترسل من خلالها رسالة بثلاثة جنيهات. ها هى القوى السياسية تجلس مع على السلمى من جديد وتتحاور معه على الوثيقة الأزمة، وعصام شرف يطق حنكه بكلمتين على «تويتر» ويقول إن الشعب خط أحمر، بينما الفلول نازلون الانتخابات بحكم قضائى. يرفض أحمد دراج المثول أمام النيابة العسكرية ولو على سبيل التحقيق ويبدأ المجلس العسكرى فى بياته الشتوى قانعا بأن الشعب متغطى به، بينما المتغطى بالمجلس العسكرى عريان. يستعين حزب الوفد بالفلول، فى حين تسأل المرشحة التى تتاجر بجمالها عمن سيقف بجانبها، وهى تعلم مسبقا أن الكل سيقف وراءها أينما كانت. ها هى فتاة مصرية تتعرى على مدونتها وتنشر صورتها عارية انتصارا للحرية وللموديل العارى، والولد الذى يحبها يقول إنها حرة فى جسدها، والمتعاطفون معها يقولون إن منتقديها يشاهدون الأفلام الإباحية فى السر ويلعنون عريَّها فى العلن، بينما يدعو المتطرفون لقتلها وغسل عارها، مع ملاحظة أن أحدا لم يتحدث عن الولد العارى الذى ظهر هو أيضا ليؤيد فكرتها، وها هو قارئ لطيف سيترك أم المقال ليسأل عن لينك صورة البنت. مصر الآن تتعرى، ونحن نسأل عن عنوانها.

القسم: 
صورة / فيديو: 
المصدر: 

علاء أبو خالد

الآن أكتب عن علاء عبد الفتاح. الآن أفتح عينى أكثر بعد أن كانت مغلقة باتساع، لأدرك أن الثورة تحتاج إلى ثورات وثورات لتنجح، وأعرف أننا أبدا لن نسقط النظام لأنه بداخلنا. جاثم على صدورنا. تاركا بصماته فى أرواحنا التى استسهلت أن تثور على ما حولها ولم تثر على نفسها التى تستحق الثورة قبل الجميع. الآن أكتب عن علاء الذى تحدى إرادة العسكر ورفض الاعتراف بالمحاكمة العسكرية للمدنيين فجددوا حبسه وتركوه بعيدا عن أهله وزوجته التى هى على وشك وضع مولود سيسمونه خالد، تيمنا بخالد سعيد، ولم يلتفتوا لوالدته التى أضربت عن الطعام ليستعينوا بشهادات هم يعلمون قبل غيرهم أنها واهية ضعيفة ملفقة. يخرج علاء عبد الفتاح أسوأ ما فى كثير من الناس الذين يرونه منحلا فاجرا فاسقا ملحدا شاذا بعيون شيوخ أمن الدولة، وتحريض الإعلاميين الماريونيت، وشتيمة حبايب المجلس، ولاعقى بيادته المقدسة والمخنثين وأنصاف البلهاء والجهلة. أوجع العسكر دفاع الأمم المتحدة عن علاء الذى لم يدرك أى من مهاجميه أنه دافع عن النقاب ودفع أياما من عمره فى النضال ضد نظام مبارك الفاسد فى وقت كان كثيرون فيه يقولون له تمام يا فندم. أثق فى أن علاء سيفرج عنه.. لكن من سيفرج عنا يا مصر.

القسم: 
صورة / فيديو: 
المصدر: 

الكاتب والقارئ

يقول صديقى إن شوبير الذى انتقدته قبل أيام بشراسة لموقفه من الثورة أشاد بى قبلها، وذكر كتبى بالاسم فى برنامجه، ويؤكد أن أفضل شىء هو أننى لم أشاهد مدحه فى شخصى، وإلا لما انتقدته!! يكتب قارئ معلقا على مقال: «حلو أوى بس عايزينك تبهدل لنا المجلس شوية». تقول قارئة إن أسلوبى منحط، وإننى مزقوق للنيل من أحمد شفيق، بينما ينتقد قارئ آخر ما أكتب ويقول: «بلاش ده.. اكتبلنا عن كذا وكذا»، يفضل قارئ -قارئ واحد فقط والله من وسط آلاف بفضل الله- أن يشتمنى بالأم ويسب لى الدين لأننى انتقدت الصحفى البكرى الذى يأكل على كل الموائد. تضيع التعليقات السلبية وسط نقد موضوعى ينصح أو يتناقش بهدوء أو يستحسن أو يشكر أو يدعو إلى الكاتب، ولا يدرك الجميع أن كل ذلك لا يهم الكاتب الحقيقى، الذى لا يكتب ليرضى قارئا أو شخصا أو مسؤولا أو تيارا سياسيا أو دينيا أو حتى رئيس تحرير. لا ينتظر إساءة أو إشادة ولا دعوة له أو عليه. الكاتب يكتب ليرضى ربنا -سبحانه وتعالى- ويرضى ضميره، فإن أصاب فله أجران، وإن أخطأ له أجر الاجتهاد، وإن كان منافقا عرفه الناس وحفظوه، وإن كان يكتب لمصلحة شخصية فاحت رائحته حتى ازكمت الأنوف. وكما قال عبد الرحمن الشرقاوى: «الكلمة نور.. وبعض الكلمات قبور».

القسم: 
صورة / فيديو: 
المصدر: