«حمل أمه المصابة بكورونا بدلًا من المسعفين ولم يخش العدوى.. وظل يبكى بجوارها».. قصة شاب بار بأمه بالقليوبية

الموجز

أصر على حمل والدته المصابة بفيروس كورونا بدلا من المسعفين، ولم يخف من العدوى والفيروس، ليضرب مثالًا للشباب البار بأمه رغم عد اتباعه الإجراءات الاحترازية التى نصحت بها الحكومة، ولكن لهفته على والدته المصابة جعلته ينسى كل شيء.

شهد مستشفى قها المركزي المخصص لعزل مصابي حالات الإصابة بفيروس كورونا حالة لشاب بار بأمه بعد إصابتها بفيروس كورونا، حيث رافقها داخل سيارة الإسعاف إلى أن دخلت المستشفى وأصر على حملها بدلا من المسعفين.

أصر الشاب جابر أن يحمل والدته بدلا من المسعفين وحملها ولم يكن يرتدي أي واقيات سوى الماسك الجراحي فقط ولم يخشَ من العدوى، وظل يبكي بجوار والدته وأخرجه أمن المستشفى بصعوبة وظلوا يتوسلون إليه أن يتركها ويغادر.

وعلى الرغم من أن ما فعله الشاب من إنسانية لا تضاهيها إنسانية، إلا أن منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة المصرية أوصت بتعامل المتخصص لمثل هذه الحالات، وعلى المواطنين اتخاذ الإجراءات الوقائية أثناء التعامل مع المريض، تجنبا للإصابة المرض. حسبما نشر موقع "الوطن".

من جانبه أوضح رضا عرفات رئيس قسم الصيانة بالمستشفى، أن المريضة تدعى عطيات عبدالحميد 56 عاما، وأصر نجلها على حملها وظل يبكي عند إخراجه من المستشفى، مشيرا إلى أن السيدة حالتها مستقرة وتخضع للعلاج.

قال الدكتور أحمد سعد خيامي رئيس الفريق الطبى الخامس بمستشفى قها للحجر الصحي بالقليوبية، إن 6 حالات غادرت المستشفى بعد شفائهم من الفيروس وهم سيدة محمود وأحمد سالم ومحمد خيري ومصطفى يوسف وهبة إبراهيم ومرسي عبد الله ليرتفع عدد المتعافين من الفيروس ارتفع إلى 244 شخصا، مشيرا إلى أن الفريق الطبى أسرة واحدة ويعاملون المرضى من هذا المنطق أن عدد المتعافين من فيروس كورونا بالمستشفى ارتفع بسبب الحالة النفسية الجيدة التى تساهم فى رفع معدلات الشفاء.

ويواصل الطاقم الطبى والعاملون بمستشفى الحجر الصحى بقها تقديم الخدمات الطبية للمرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد، بكل رضا وسعادة لمواجهة الفيروس وتعافى جميع المصابين بالفيروس فهم يواصلون العمل ليل نهار وتقديم كل ما باستطاعتهم لخدمة الجميع.

أكدت وزارة الصحة والسكان، أنه تم تسجيل 1536 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 46 حالة جديدة.

وتابعت الوزارة فى بيان لها، أنه تم خروج 344  حالة من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالى المتعافين من الفيروس إلى 6037 حالة حتى أمس.

وأوضح  بيان وزارة الصحة، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 6810 حالات، من ضمنهم الـ6037 متعافيًا.

وكشف البيان، إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل والحجر الصحي تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وذكر أن إجمالى العدد الذى تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس الأحد، هو 24985 حالة من ضمنهم 6037 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و 959 حالة وفاة.

تعليقات القراء