«ذبحوا عمي وحرقوا ولاده».. ابن شقيق ضحية مذبحة كفر الدوار يكشف تفاصيل جديدة.. مجهولون قتلوا أفراد الأسرة الـ7 وأشعلوا النار بالمنزل.. وأهالي الضحايا يحتشدون

الموجز

حالة من الغضب والذهول تصاحبها حالة من الحزن خيمت على كفر الدوار بعد قتل أفراد أسرة بأكملها وإشعال النار في منزلهم.

وسط حالة من الذهول ردد" سعد أشرف سعد "، عبارة حسبنا الله ونعم الوكيل فى اللى قتل عمر وأولاده "، معربًا عن غضبه الشديد و حزنه للحادث الأليم الذي راح ضحيته عمه وأبنائه وجدته، قائلًا:" القتلة المجرمين هيروحوا من ربنا فين".

وأوضح " سعد"، إلى أنه هو وعائلته استيقظوا اليوم الأحد علي خبرالكارثة وحريق منزل عمه، حيث فوجئنا فور دخولنا للمنزل عمي وأبنائه جثث هامدة، ويوجد آثار ذبح في عنق عمه "رب الأسرة" ونجله الأكبر، وباقي الجثث بها حروق متفرقة. حسبما ذكر موقع "صدى البلد.

وأكد نجل شقيق المجني عليه، إلي عدم وجود أي خلافات أو مشاكل مع أحد، كما أضاف "سعد" أن السيدة المسنة المعثور علي جثتها هي جدته وكانت جالسة عندهم من أسبوع وأول ليلة تقضيها عند عمي كانت أمس، متابعًا أخر مرة التقي بهم هي ليلة أمس.

وأوضح أن نجل عمه "طالب بالصف الأول الإعدادي" أخبره أن عنده امتحان اليوم الأحد وسيقضي الأيام القادمة عنده لأن والده "عمي" مرتبط بعمل في السويس، وأن عمه يعمل عامل محارة باليومية، وكان ينوي السفر للسويس صباح اليوم لارتباطه بأعمال.

وأختتم سعد كلامه قائلًا لمن قام بتلك الجريمة البشعة: ربنا ينتقم منكم .. حسبي الله ونعم الوكيل
وتجمع أهالي ضحايا قرية الشيخ علي التابعة لمركز كفر الدوار بمحافظة البحيرة، قبل قليل، الذين تم العثور عليهم جثثًا هامدة داخل منزلهم وبهم آثار طعون وحروق أمام مشرحة مستشفى دمنهور العام، حيث يتم عرضهم على الطب الشرعي، بناءً على قرار المحامي العام لنيابات شمال دمنهور لمعرفة سبب وتوقيت الجريمة.

وتم نقل جثث الأسرة المكونة من 7 أشخاص وسط حراسة أمنية مشددة عبر 5 سيارات إسعاف من مشرحة مستشفى كفر الدوار العام، إلى مستشفى دمنهور العام لتشريح الجثث.

وكان فريق من النيابة العامة، برئاسة المستشار محمد السعيد عمر رئيس النيابة الكلية لنيابات شمال دمنهور، والمستشار أسامة المسلمي رئيس نيابة مركز كفر الدوار، انتقلوا إلى قرية الشيخ علي لمعاينة الجريمة.

وكشف التشخيص الطبي المبدئي الصادر من مستشفى كفر الدوار العام لضحايا الحادث المأساوي، العثور على 7 جثث من عائلة واحدة في ظروف غامضة بوجود آثار لطعنات وحروق في جثة رب الأسرة حسنى أحمد على 39 عاما ونجله عماد 15 عاما وحروق بالزوجة رنا محمد شحته 34 عاما وأبنائهم محمد 6 سنوات ومسعود 4 سنوات وعبد الرحمن 10 سنوات وأم الزوج زينب عبد العال عطية 65 عاما التى كانت تقيم معه. حسبما ذكر موقع " اخبار اليوم".

وكانت المعاينة الأولية لضحايا حادث مذبحة كفر الدوار بمحافظة البحيرة، قد كشفت عن وجود جرح قطعي برقبة المجني عليه " ح.س.أ" 39 عامًا، أثناء الفحص والمعاينة الاجهزة الأمنية ووجود طعنات متفرقة بأنحاء الجسم بباقي الضحايا، بالإضافة لوجود حريق بالجثث.

وانتقل فريق من النيابة العامة برئاسة المستشار محمد السعيد عمر، رئيس النيابة الكلية لنيابات شمال دمنهور والمستشار أسامة المسلمى، رئيس نيابة مركز كفر الدوار وبإشراف المستشار عماد الجندي، المحامي العام لنيابات شمال دمنهور، لموقع حادث العثور على 7 جثث من عائلة واحدة بمنزل بقرية " على "، صباح اليوم الأحد.

وكانت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن البحيرة، تلقت بلاغا يفيد بالعثور على جثث أسرة كاملة بعزبة على التابعة لقرية الطرح بمركز كفر الدوار، وانتقل على الفور قيادات المديرية، وبالمعاينة والفحص تبين العثور على جثة" ح.س.أ" 39 عامًا، وزوجته "ر.م.ش"، وأنجاله"ع، م،ع،م"، " زينب.م.ع" 67 عامًا، والدة المجني عليه الأول.

وعلي الفور وجه اللواء محمد شرباش، مدير إدارة البحث الجنائي، بتشكيل فريق بحث من ضباط المباحث ضم كل من العقيد عبد القوي عمرو، رئيس فرع البحث الجنائي بكفر الدوار والرائد محمود قاسي، رئيس المباحث بمركز شرطة كفر الدوار، وبإشراف العميد أحمد لطفي، رئيس المباحث الجنائية بالمديرية، لكشف غموض الحادث.

وتم تحرير المحضر اللازم بالواقعة للعرض على النيابة العامة لمباشرة التحقيق .

تعليقات القراء