محمد فتحي يكتب: لماذا كذبت حملة «حمدين»؟؟

نقطة تنظيمية بعد إذنكم..

الخطأ السياسى وارد، لكن «الجبن» السياسى ليس سمة الشرفاء ولا الذين يقدمون أنفسهم بوصفهم الشجعان الوحيدين على هذا الكوكب.

الخطأ السياسى وارد.. ويمكن الاعتذار عنه، وكلما كان الاعتذار سريعاً كانت مساحة التقدير أكبر، لكن الإنكار والكبر والمعاندة والتبرير والسفسطة بعد قليل تنقلب إلى سخط من هؤلاء الذين ينتظرون الاعتذار، فلا يجدى معهم أى شىء..

على العكس.. ينقلب تعاطفهم وربما تأييدهم إلى غضب وخصومة.

تعالَ نرتب الأحداث:

نشر موقع اليوم السابع «نص» ما قاله حمدين صباحى مع القوى الثورية التى التقاها، وحسبما أكد...

تعليقات القراء