لا مفاجأة هناك.. المفاجأة هنا

لا مفاجأة فى أن نعرف مما نشرته «المصرى اليوم»، صباح أمس، نقلاً عن صحيفة «واشنطن تايمز» الأمريكية، أن إدارة أوباما لاتزال تدعم جماعة الإخوان سراً.. لا مفاجأة فى هذا أبداً، لأنها لا تدعمها سراً، وفقط، وإنما تدعمها ضدنا علناً.. وإلا.. فما معنى أن تظل الإدارة نفسها تؤخر إعادة طائراتنا الأباتشى إلينا، شهراً بعد شهر، أملاً فى أن يؤدى ذلك إلى خضوعنا وتسليمنا بأن «الجماعة» جزء من المشهد السياسى، فنفتح لها الطريق إلى حياتنا السياسية، لتعود من جديد، كما تريد هى، ويريد الأمريكان من ورائها؟!.. وما معنى أن تظل إدارة أوباما تفتش عن شىء آخر تضغط به علينا،...

تعليقات القراء