فلسطين.. لا تفاوض ولا مقاومة مسلحة

تتواصل تظاهرات واحتجاجات الشعب الفلسطينى لرفض قرار إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بشأن القدس، ولكسر حاجز الصمت بشأن الحق الفلسطينى فى إنهاء الاحتلال الإسرائيلى للقدس وللضفة الغربية وإخراج المستوطنين الذين تواصل حكومة بنيامين نتنياهو جريمة توسعة مستعمراتهم ورفع الحصار الظالم عن قطاع غزة. لا ينتفض الفلسطينيون دفاعا عن عروبة القدس فقط، بل لإعادة قضيتهم كقضية تحرر وطنى ونضال ضد دولة احتلال واستيطان وحصار وقمع إلى الواجهة الإقليمية والعالمية. ينتفض الفلسطينيون لكى يسقطوا «حسبة ترامب ــ نتنياهو» التى استندت فى تجاهلها لعروبة القدس إلى...

تعليقات القراء