أصعب خيار استراتيجى حزب الله.. الانتحار أم الاستقرار؟

ما مستقبل حزب الله اللبنانى؟

سؤال الضرورة يفرض نفسه على عقلية كل متابع للشأن اللبنانى، وأيضاً الشأن الإقليمى.

سواء كنا مع أو ضد، سنة أو شيعة، مع ولاية الفقيه أو ضدها، مع الاعتدال أو التشدد، مع مشروع الدولة الوطنية أو مشروع الدولة الموازية داخل الدولة، هناك حقائق يفرضها الأمر الواقع.

وحتى أكون واضحاً ومباشراً، فإن كاتب هذه السطور:

1- ضد المشروع الإيرانى فى المنطقة.

2- ضد الطائفية السياسية بصرف النظر عن مصدرها أو صاحبها.

3- مع مشروع الاعتدال العربى الرافض لتقسيم الدول طائفياً وعرقياً ومذهبياً.

إذن كلامى...

تعليقات القراء