هنا تم دفن «محمد مرسي» .. وموقف إنساني للسلطات المصرية في جنازة «الرئيس المعزول»

الموجز - كتب - محمد علي هـاشم 

قالت سكاي نيوز عربية نقلا عن مصادر أمنية مصرية أن جثة محمد مرسي قد تم دفنها في مقابر شرقي القاهرة.

وكان التلفزيون الرسمي المصري قد أعلن وفاة مرسي، 68 عاما، إثر إصابته بنوبة قلبية عقب إلقائه كلمة أثناء جلسة محاكمته.

وقد نقل جثمان مرسي إلى مستشفى السجن، بعدما حاول طبيب إسعافه في قاعة المحاكمة، لكن دون جدوى.

محامي مرسي يكشف إجراءات دفن الرئيس الراحل مرسي

ونقلا عن روسيا اليوم  كشف رئيس فريق الدفاع عن الرئيس المصري الراحل، محمد مرسي، الذي حضر مراسم الدفن أنه "تم دفن مرسي بمقبرة المرشدين السابقين لجماعة الإخوان بمدينة نصر شرقي القاهرة".

موقف إنساني للسلطات المصرية في جنازة مرسي 

وفي لفتة إنسانية سمحت السلطات المصرية لأسامة مرسي، نجله المحبوس حاليا، بحضور مراسم الدفن، وكذلك لزوجته وأولاده وشقيقين لمرسي.

وأكد عبد المقصود أنه وأفراد الأسرة، أتموا صلاتي فجر الثلاثاء، والجنازة على جثمان مرسي بمسجد سجن ليمان طره (جنوبي القاهرة)، قبل أن تنتقل سيارة تحمل الجثمان برفقة زوجته ونجله إلى المقبرة شرقي العاصمة.

وأشار إلى أن الأسرة جلست قرابة الـ 3 ساعات في مستشفى سجن ليمان طره، حيث كان يرقد جثمان مرسي وحضرت مراسم الغسل والجنازة.

وأوضح أنه والأسرة شاركوا في حضور مراسم الدفن، وتم دفن مرسي بجوار قبر المرشد السابق للإخوان، محمد مهدي عاكف، الذي توفي في سبتمبر 2017 متأثرا بمرضه.

وشهدت مراسم الدفن، شرقي القاهرة، حضورا أمنيا مشددا، وسط غياب كامل لمناصريه، نظرا للظروف الأمنية.

وكان مرسي يحاكم في 5 قضايا، حصل على 3 أحكام نهائية بالسجن في "أحداث الاتحادية"، وقضية "إهانة القضاء"، وقضية "التخابر مع قطر".

 

تعليقات القراء