السيسي في مؤتمر الشباب: الإرهاب مثل السرطان.. ويوجه رسالة إلى المصريين: إما الاستسلام أو التصدي له

الموجز   

شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، جلسة "تقييم تجربة مكافحة الإرهاب محليًا وإقليميًا"، ضمن فعاليات المؤتمر الوطنى الثامن للشباب، والمنعقد بمركز المنارة للمؤتمرات الدولية بالقاهرة الجديدة.

وأكد الرئيس السيسي أن الإرهاب استخدم في الفترة ما بين 1980 إلى 1988، لتحقيق أهداف بعيدة عن الشرعية الدولية، والصدام بين الدول الكبرى، مشيرا إلى أن فكرة الإرهاب لم يكن ليكتب لها النجاح لولا تبنى دول هذه الأفكار.

ووصف السيسي الإرهاب بأنه "سرطان"، مضيفاً أنه الوسيلة الناجحة التي من الممكن استخدامها لتحقيق الأهداف بتكلفة سياسية واقتصادية وأمنية وعسكرية قليلة جداً، مستشهداً بما حدث في فترة الثمانينيات والتي انتهت بسقوط الاتحاد السوفيتي.

وقال الرئيس السيسي إنه وبعد انتهاء مرحلة الإرهاب فى أفغانستان، كان العالم أمام سياق فكري كامل للإرهاب، وتم تصوير الأمر بأنه مقدس وجهاد حقيقي، مؤكداً أن هؤلاء الإرهابيين كانوا مجرد أداة تم استخدامها لتدمير الدول.

وأضاف السيسي أنه وبعد انتهاء هذه المرحلة كان العالم أمام تحدي كبير في كيفية التعامل مع هؤلاء الإرهابيين، إضافة إلى الاعتماد عليهم من قبل بعد الدول لتحقيق أهدافها.

وأشار الرئيس السيسي إلى أن استخدام الجماعات الإرهابية وتوفير السلاح لهم يمكن يحدث تأثيرا كبيرا في الدول المستهدفة، لافتاً إلى أن تفجير عبوة ناسفة أو الهجوم على كمين أو كنيسة أو مسجد فى مصر يحدث هزة كبيرة فى المجتمع، وهو ما يؤثر على استقرار البلد وتحطيم معنويات مواطنيها.

ووجه السيسي رسالة إلى المصريين قائلا: "إما الاستسلام للإرهابيين من أجل أن تحقيق غرضهم بالوصول لحكم مصر، أو الوقوف فى وجههم"، مضيفاً أنه لم يتم التصدي لهؤلاء الإرهابيين فكرياً.

وتابع: "فكرة الإرهاب تعتمد على ضرب مركز ثقل الدين عند الشعوب وأمام الإنسانية، الإرهاب فكرة شيطانية الهدف منها ضرب ثقل الدين للإنسانية"، لافتاً إلى أن الكثير من الناس والشباب تأثروا بها كثيراً حيث أن فكرة الدين لم تعد جذابة بسبب العناصر الإرهابية.

وتوافد المشاركين في فعاليات المؤتمر منذ الساعة السابعة والنصف صباح اليوم، بحضور 1600 مشارك، بينهم شباب البرنامج الرئاسي وشباب الجامعات، وشباب السياسيين، وشباب المهندسين العاملين فى المشروعات القومية، وشباب الأطباء، وأيضًا شباب رجال الأعمال.

وتتضمن أجندة المؤتمر 3 جلسات، الأولى " تقييم تجربة مكافحة الإرهاب محليا وإقليميا"، وستتناول استعراض تطور الإرهاب وتنامى الإرهاب فى المنطقة، وعودة مقاتلى داعش، وتأثير الإرهاب على مصر والعالم.

وتتضمن الجلسة الثانية "تأثير نشر الأكاذيب على الدولة فى ضوء حروب الجيل الرابع"، وستناقش دور السوشيال ميديا فى تزييف الوعي بطرق حديثة، وكيف يتم صناعة الوعي الزائف لدى المتلقي، واستعراض ما يتم حاليا بشكل مباشر من قضايا على مواقع التواصل الاجتماعي، باعتبارها جزءا من حروب الجيل الرابع.

ووتختتم فعاليات المؤتمر بالجلسة الأبرز وهي "اسأل الرئيس"، حيث يقوم فيها الرئيس السيسي بالتواصل المباشر مع المصريين، والرد على أسئلتهم، فى محاولة منه لإثراء وزيادة الوعى العام للمصريين بكل ما يدور فى البلاد.

تعليقات القراء