السيسي يؤكد رفض استخدام العنف في سوريا أو «استقطاع جزء من أراضيها»

الموجز   

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي على رفض استخدام العنف والقوة في سوريا أو استقطاع جزء من أراضيها أو فرض أمر واقع جديد في المنطقة بما يعد انتهاكاً للأعراف والقوانين الدولية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الثلاثاء بعد لقاءه مع نظيره القبرصى، نيكوس أناستاسيادس، ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس. 

وقال السيسي، خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم الثلاثاء، إن القمة ناقشت المستجدات السورية، حيث تم التأكيد على جهود المبعوث الأممى فى سوريا، وصولًا للتسوية السياسية المنشودة، مع الرفض التام لمحاولات استخدام القوة واستقطاع جزء من الأراض السورية أو فرض أمر واقع جديد فى المنطقة بما يعد انتهاكًا للأعراف والقوانين الدولية.

وأكد الرئيس السيسي على ضرورة التوصل لحل سياسى شامل فى ليبيا لأنه هو السبيل الوحيد لتحقيق الاستقرار، مشدداً على المعالجة الشاملة لجذور الأزمة الليبية، وتوحيد مؤسساتها وتحقيق الرقابة البرلمانية على القرار السياسى والاقتصادى الليبى، بالإضافة للمواجهة الحاسمة للتدخلات الخارجية التى تدعم الميلشيات.

وعن القضية الفلسطينية، أكد السيسي أنها لا تزال بوصلة القضايا بالشرق الأوسط، مضيفًا أنه لا بديل عن استعادة الشعب الفلسطينى جميع حقوقه المشروعة، وعلى رأسها إقامة دولته الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

وتناولت القمة الثلاثية التي جمعت الرئيس السيسي مع نظيره القبرصي ورئيس وزراء اليونان قضية الهجرة غير الشرعية وما يرتبط بها من مسببات ونتائج وسبل معالجتها، أخذًا فى الاعتبار الفروق الديموغرافية بين شعوب المنطقة واحتياجات سوق العمل الأوروبية والتى قد تكون أساسًا لاحتواء الآثار السلبية للهجرة ير الشرعية بشكل يعود بالنفع لكلا الأطراف، مع عدم تسيس قضايا اللاجئين أو استخدامهم كأدوات ضغط لتحقيق مكاسب ضيقة.

تعليقات القراء