حكم من قال لزوجته «عليا الطلاق بحبك».. الإفتاء ترد

الموجز    

رد الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء، على حكم ما إذا قال الرجل لزوجته «عليه الطلاق بحبك». 

وأكد عويضة، في إجابته على سؤال تقول صاحبته: "حلف زوجي بالطلاق أنه يحبني، فماذا أفعل؟"، أنها في تلك الحالة لم تطلق لأن هذا يعد من باب توكيد حبه لها فقط.

وأوضح أن قول الرجل لزوجته "عليه الطلاق بحبك" ربما يكون فى حالة حلف الرجل لزوجته بإنه يحبها وهى لا تصدقه؛ فتزداد رغبته فى التأكيد لها؛ فيحلف حينئذ بصيغة الطلاق.

وأضاف عويضة: "على الزوجة عندئذ أن تصدق زوجها؛ ولا تكرر عليه السؤال"، مؤكداً أن الطلاق هنا فى هذه الحالة لم يقع، "ويقع هذا ضمن يمين اللغو".

يشار إلى أن اليمين لا يترتب على حالفها شيءٌ من الأجر أو الإثم، وليس فيها كفارةٌ أيضاً؛ حيث إن الحالف لا يقصد بها اليمين، بل يقصد توكيد الشيء كقوله: لا والله، بلى والله، أو أن يحلف على شيءٍ يظنّ نفسه صادقاً فيه ثم يتبيّن له غير ما حلف عليه، فلا شيء عليه لعدم نيّته الكذب.

تعليقات القراء