رسالة ثالثة للواء بدين

عزيزى اللواء حمدى بدين قائد الشرطة العسكرية: صباح الخير برضه. أكتب إليك مخاطرا بخسارة قارئى الذى سيقول «هو ماعندوش حاجة يكتبها؟» أو سيتهمنى بأننى لا سمح الله (حاطك فى دماغى).أكتب إليك مبشرا قارئى بأن الرسائل قد تطول، وقد أخصص أسبوعا وربما شهرا كاملا لكتابة هذه الرسائل إليك إلى أن تعبرنا وترد وتشعرنا بأنك تشعر بنا، أو تنفى ما نقول، أو تغضب وتقول لنا مالكمش دعوة وتستدعى العبد الله للنيابة العسكرية. أكتب إليك لأن من علقوا على رسائلى إليك يمثلون ما يمكن أن نسميه فى البحث العلمى عينة ممثلة، وكانت النتيجة أن نحو 95% من تعليقاتهم سلبية...

تعليقات القراء