ببريزة تفاؤل.. واتوصى!!

فى مثل هذا اليوم من العام الماضى، كنت سعادتك تضرب كفا بكف وتصرخ فى زوجتك وأنت تناولها جريدة، يعنى اشنق نفسى زى الراجل ده، وهو الرجل الذى انتحر لأنه لم يجد قوت يومه وقت دخول المدارس. كنت تشاهد ضباط شرطة يضربون الناس فى الشارع على قفاهم بحجة أنه «تحرى»، ولو اعترض أحدهم أخذوه فى البوكس ليفعلوا به الفاحشة. كنت تؤمن أن جمال مبارك راكب راكب، وأن دولة الظلم وإن كانت ساعة، فهى ساعة ضوئية فى نظام مبارك. كنت تسمع لصديقك يهدئ من روعك وغضبك ضد مديرك الظالم وهو يقول لك: وطى للموجة عشان تعدى. كنت تتطلع لمبارك بصبغة شعره وتتذكر أن جدك وأباك وأمك...

تعليقات القراء